آخر الإضافات :
الرئيسية » , , , , , , » مسعى البشرية الأزلي : الله لماذا ؟ - كارن ارمسترونغ pdf

مسعى البشرية الأزلي : الله لماذا ؟ - كارن ارمسترونغ pdf

مسعى البشرية الأزلي : الله لماذا ؟ -  كارن ارمسترونغ
رحلة فى تاريخ المفهوم الدينى لدى البشر
و سعيهم وراء فكرة وجود اله خالق للكون
و محاولات التواصل الروحى على مر الازمان و الاديان 
نفرط في أيامنا هذه في الحديث عن الله بيد أن معظم ما نقوله يتسم بالسطحية و التبسيط نعتقد في مجتمعنا الديمقراطي أن مفهوم الرب يجب أن يكون سهلا و أن
يكون الدين متاحا للجميع . كثيرا ما يقول لي القراء على سبيل العتاب إن كتابي هذا أو ذاك صعبا و أريد أن أجيب (( إنه عن الله )) لكن الكثيرون يجدون اجابتي محيرة . فمن المؤكد أن الجميع يعلمون من هو الله الكائن الاعظم الذي خلق العالم و كل شيء فيه . تظهر عليهم الحيرة حين نبين انه من غير الدقة أن نسمي (( الله )) الكائن الاعظم لان الله ليس كائنا على الاطلاق و أننا لا نعرف ما نعنيه حينما نقول انه (( خير )) ، (( حكيم )) ، أو (( ذكي )) .
يعلم المؤمنون نظريا أن الله كلي التسامي لكنهم رغم ذلك يبدون و انهم يفترضون بديهيا انهم يعرفون من (( هو )) و ما (( يفكر فيه )) و ما يحبه و يتوقعه .
نميل الى تدجين (( اخرية )) الله . نسأل الله دائما ان يبارك امتنا و يحمي ملكتنا و يشفي امراضنا و يمنحنا طقسا جميلا يوم رحلتنا . نذكر الله بأنه خلق العالم و بأننا خطاءون تعساء و كأنما قد نسي هو ذلك . يستشهد السياسيون بالله لتبرير سياسياتهم و يتسخدم المدرسون اسمه للحفاظ على النظام بالفصول و الارهابيون لارتكاب بشاعاتهم باسمه . نتوسل الى الله ان يدعم جانبنا في الانتخابات او الحزب حتى على الرغم من انه من المفترض ان اعدائنا هو ايضا اطفال الله و موضوع حبه و رعايته .
و على الرغم من اننا نعيش في عالم قد تغير تماما و نتبنى نظرة الى العالم مختلفة كليا فثمة نزوع للافتراض ان اسلوب البشر للتفكير في الله ظل على الدوام كما هو اليوم دونما أي تغيير . لكن و على الرغم ذكائنا التكنولوجي و العلمي المذهل نجد احيانا ان تفكيرنا الديني متخلف بدرجة لافتة بل انه حتى بدائي .


الكتاب : مسعى البشرية الأزلي : الله لماذا ؟
المؤلف: كارن ارمسترونغ

ترجمة : د. فاطمة نصر - هبة محمود عارف
الناشر : الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة

الحجم : 11.3 م.ب. 
عدد الصفحات : 520
معاينة الكتاب : Archive - G.Drive






شارك الموضوع :

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تابعنا ..!

twitterfacebook youtube google pluslinkedinrss feedemail

أدخل ايميلك ليصلك جديدنا

لا تنسى الدخول علي إيميلك لتفعيل الاشتراك:

المتابعون

جميع اصدارات سلسلة عالم المعرفة

 
copyright © 2011-2016. مكتبة عسكر - All Rights Reserved