آخر الإضافات :
الرئيسية » , , , , , » لطائف السمر في سكان الزهرة والقمر pdf

لطائف السمر في سكان الزهرة والقمر pdf

رواية "لطائف السمر فى سكان الزهرة والقمر"، للأديب السورى ميخائيل الصقال تقديم الروائى السورى نبيل سليمان، وهى رواية رائدة صدرت طبعتها الأولى فى القاهرة عام 1907.
 بعد مرور قرن كامل على صدور الطبعة الأولى من رواية ( لطائف السمر في سكان الزهرة والقمر ) لمؤلفها ميخائيل الصقال أحد رواد الحركة الفكرية في مدينة حلب في
النصف الثاني من القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين ,
قام الباحث موسى بيطار بإصدار طبعة جديدة من هذه الرواية , وهي من تقديمه ودراسته , بعد أن قام بإجراء التصويبات المناسبة للنص القديم ولاسيما من ناحية الأخطاء المطبعية , واستبعاد المهجور من الألفاظ دون تدخل في أسلوب الكتابة , كما قام بدراسة معالم الدور الإصلاحي الذي نهض به الصقال في الصحافة والشعر والرواية مبرزاً الرسالة الفكرية لدوره الإصلاحي , واكتشاف منابع ثقافته ومعرفة مناهل مؤثراته , وذلك بهدف وضع هذا الدور في سياقه التنويري المناسب وإطاره التاريخي بما له وما عليه .‏

ويشير الباحث بيطار في مقدمته إلى أن هناك دافعين رئيسيين لوضع الصقال هذه الرواية أولهما دافع تربوي يهدف إلى تهذيب الأخلاق وترويض النفوس وتنقية الضمائر , وثانيهما دافع تعليمي يهدف إلى ترقية الأفكار ونشر الحكم والمواعظ بأسلوب العارف بعلوم البلاغة العربية الثلاثة : المعاني والبيان والبديع .‏

كما أن لهذين الدافعين هدفاً إصلاحياً عماده تشخيص الحالة الاجتماعية التي كانت تعيشها مدينة حلب على وجه الخصوص في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين .‏

وعلى الرغم من أن المقدمة التي شملت 59 صفحة من الكتاب إلا أنها لم تكن مقدمة تقليدية لرواية , إذ أن الباحث موسى بيطار قد ذهب في البحث عن إنجازات الصقال ومساهماته الإحيائية المتنوعة والمتعددة , إذ كانت له إنجازاته في الصحافة والتعليم والمحاماة والتأريخ والشعر والرواية , ليشير إلى أن هذه المساهمات لم توضع بعد في سياقها التنويري المناسب ولا في إطارها التاريخي فلم تأخذ نصيبها من المعرفة على صعيد القراءة والدراسة , كما لم تحظ بحقها من الشهرة والرواج , لذلك بقيت جهود الصقال وإبداعاته طي النسيان , مما جعل الدور التنويري الذي قام به لايزال مجهولاً .‏

يبحث البيطار في جهود الصقال في الصحافة إن في حلب أو في مصر , وخاصة في تلك المرحلة التي عمل بها إلى جانب الكواكبي في تحرير صحيفة ( الشهباء ) الأسبوعية في العام 1877 , كما يبحث في إسهاماته في مجال الشعر فيذكر أن له في الشعر كتاب ( العبر ) الذي طبع في المطبعة المارونية بحلب سنة 1911 , وفيه يعالج قضايا شائكة ومسائل ملحة كان المجتمع يمور بها آنذاك , مؤكداً القيمة الأساسية لهذا الكتاب , والتي تنحصر في دور الصقال في الإصلاح وفي معالجة أسباب غفوة الشرق ورقاده وابتعاده عن الركب الحضاري الذي بلغه الغرب , وفي بثه القيم الاجتماعية بمضامينها الإنسانية الجديدة .‏

كما يشير الدارس موسى إلى وجود ديوان شعر آخر له مؤلف من أربعة أجزاء اكتفى بإصدار الجزء الأول منه في حلب عام 1925 عازفاً عن إصدار الأجزاء الثلاثة الأخرى لما لقيه من نقد قاس وجه لديوانه الأول ( العبر ) .‏

بعد ذلك يذهب الباحث في الحديث عن رواية ( لطائف السمر في سكان الزهرة والقمر ) وما أثارته من ضجة في الأوساط الأدبية إذ امتلكت جرأة في طرح مواضيع حساسة تتناول إصلاح المؤسسة الدينية والمؤسسة القضائية والأحكام الحقوقية وغيرها .‏

ليبدأ بعدها بالحديث وبشيء من التفصيل عن أجزاء هذه الرواية وعن دوافع تأليفها , وعن اختلاف نسبة الريادة في الرواية العربية بين فرنسيس المراش في روايته ( غابة الحق ) وبين الصقال في رواية أخرى له لم يعرف اسمها , ليشير إلى ماذهب إليه المؤرخ شاكر مصطفى حين قال ( إذا أسعفتنا المصادر في المستقبل بذكر تاريخ روايتيه أكاد أرجح أنه أول كاتب للقصة في سورية إن لم يكن في العرب ) .‏

من الواضح جلياً أن الباحث موسى بيطار قد بذل جهداً كبيراً في البحث عن إبداعات هذا الرائد التنويري , وعن إسهاماته في النهضة العربية , وعما كتب عنه من دراسات وأبحاث , وفي تحقيقه لرواية ( لطائف السمر في سكان الزهرة والقمر ) ولكي لانبقي القارئ في شوق لمعرفة ماجاء به الصقال في تلك الرواية , نعده بتقديم دراسة لها , لكي نسلط ضوءاً آخر يجاري ولو قليلاً ذلك الضوء الذي ألقاه الباحث بيطار على مؤلفات وأعمال هذا المبدع الذي تحتفي به وبأمثاله مدينة حلب باعتبارها عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2006 .‏

جدير بالذكر أن الكتاب من القطع الكبير ويقع في 253 صفحة , وقد طبع بمديرية الكتب والمطبوعات الجامعية بجامعة حلب .‏

الكتاب : لطائف السمر في سكان الزهرة والقمر
المؤلف: ميخائيل الصقال

سلسلة : كتاب الدوحة 
الناشر : وزارة الثقافة والفنون والتراث  - قطر

الحجم : 1 م.ب. 
عدد الصفحات : 202
معاينة الكتاب :Archive - G.Drive

شارك الموضوع :

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تابعنا ..!

twitterfacebook youtube google pluslinkedinrss feedemail

أدخل ايميلك ليصلك جديدنا

لا تنسى الدخول علي إيميلك لتفعيل الاشتراك:

المتابعون

جميع اصدارات سلسلة عالم المعرفة

 
copyright © 2011-2016. مكتبة عسكر - All Rights Reserved