آخر الإضافات :

حكايات حكماء أفريقيا وأسطورة نجد وديوال pdf

إن أمادو همباطي با يواصل مهمته في تمرير قيم إنسانية سامية , يتقاسمها البشر باختلاف ألوانهم وأعراقهم وثقافاتهم, ومما يزيد أعمال أمادو همباطي با ثراء , اهتمامه الباذخ بالهوامش . سيلاحظ القارئ, لاشك, أن أمادو همباطي يحرص على الوقوف على كل كبيرة وصغيرة , في محاولة منه لجعل قارئ أعماله على بينة من الأجواء الأفريقية الأصيلة التي تدور فيها حكاياته

الكثير من الأدباء والكتاب والمثقفين قرأوا وتفاعلوا مع الأساطير الإغريقية واليونانية والرومانية، وايضا الأساطير الفرعونية والبابلية والآشورية، وكذلك الأساطير الهندية والصينية وغيرها من أساطير العالم، ولكن القليل منهم من قرأ وعرف الأساطير الأفريقية، ربما لأنها كانت إلى وقت قريب حكايات وأساطير شفهية، أي تروى وتنتقل من جيل إلى جيل عن طريق الحكي دون التدوين، خاصة انها كانت محصورة في لغات أفريقية غير متداولة على نطاق واسع.

وما أن بدأت عملية تدوين وكتابة هذه الحكايات والأساطير، حتى سارع الكثير من دور النشر إلى نقلها وترجمتها ونشرها على نطاق واسع. وقد أكدت عملية التدوين والنشر أن تلك الأساطير لها خصوصية تلك القارة السمراء وروحها، وأن بها من الخيال السحري والإبداع غير المسبوق، ما يثري المشهد الأسطوري الكوني.

من بين تلك الحكايات والأساطير التي دونت وترجمت "حكايات حكماء أفريقيا وأسطورة نجدو ديوال"، تلك التي قامت بنشرها حديثا سلسلة "إبداعات عالمية" التي يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت (العدد 394) تأليف أمادو همباطي با وترجمة محمد بنعبود، ومراجعة عبود كاسحة.

احتوى الكتاب ـ بعد مقدمة المترجم وسيرة المؤلف الأفريقي ـ على عشر حكايات تحمل عناوين "حكايات حكماء أفريقيا" هي: خيارات الناسك الثلاثة، الشيطان ومارتاكومبا، الأزواج .. لماذا هم على هذه الحال؟، المبرر المقيت للضبع – الأب، الكذبة التي أصبحت حقيقة، الشيطان والمعرض – الكارثة، دجينا نبارا، الجني المقعد، حفنة رمل، الملك والرجل الأحمق، درس الخضوع.

وهذه الحكايات العشر وقعت في حوالي خمسين صفحة من صفحات الكتاب البالغة 344 صفحة، بينما أفردت بقية الصفحات لأسطورة نجدو وديوال، وهي أسطورة تضارع في أحداثها ونسجها ووقائعها أسطورة ادويسيوس الشهيرة في الآداب الغربية، كما أنها يمكن مقارنتها ببعض ما جاء في ليالي "ألف ليلة وليلة" الشرقية.



العنوان الأصلي للكتاب :
Contes Des Sages d'Afrique
By: Amadou Hampâté Bâ

Appelant à une action urgente pour la récolte et le sauvetage des traditions orales africaines avant que ne disparaissent leurs derniers dépositaires, Amadou Hampâté Bâ prononça cette phrase devenue depuis si célèbre qu'on la cite parfois comme un proverbe africain : "En Afrique, quand un vieillard meurt, c'est une bibliothèque qui brûle." Ces histoires de tradition orale sont aujourd'hui réunies en un receuil de contes africains.



الكتاب : حكايات حكماء أفريقيا وأسطورة نجد وديوال
المؤلف: أمادو همباطي با
 
ترجمة : محمود بنعبود
سلسلة : ابداعات عالمية 
الناشر : المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب
/الكويت
الحجم : 6.2 م.ب. 
عدد الصفحات : 350
معاينة الكتاب : G.drive -Archive - Box.com




شارك الموضوع :

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تابعنا ..!

twitterfacebook youtube google pluslinkedinrss feedemail

أدخل ايميلك ليصلك جديدنا

لا تنسى الدخول علي إيميلك لتفعيل الاشتراك:

المتابعون

جميع اصدارات سلسلة عالم المعرفة

 
copyright © 2011-2016. مكتبة عسكر - All Rights Reserved