آخر الإضافات :
الرئيسية » , , , , , » السلطان عبد الحميد الثاني وفكرة الجامعة الإسلامية وأسباب زوال الخلافة العثمانية pdf

السلطان عبد الحميد الثاني وفكرة الجامعة الإسلامية وأسباب زوال الخلافة العثمانية pdf

السلطان عبد الحميد الثاني وفكرة الجامعة الإسلامية
هذا الكتاب جزء من كتاب " الدولة العثمانية، عوامل النهوض وأسباب السقوط ". وقد أفرده الكاتب من باب الفائدة وتسهيل وصول الحقائق التاريخية إلى المسلمين لعلهم يستخلصون منها الدروس والعبر، ويستفيدون منها في صراعهم مع خصوم وأعداء الإسلام. فهذا الكتاب يتحدث عن الجهود العظيمة التي قام بها السلطان عبد الحميد الثاني خدمة للإسلام، ودفاعاً عن دولته
، وتوحيداً لجهود الأمة تحت رايته، وكيف ظهرت فكرة الجامعة الإسلامية في معترك السياسة الدولية في عهده، ويفصل الكتاب في الوسائل التي إتخذها السلطان عبد الحميد في تنفيذ مخططه للوصول إلى الجامعة الإسلامية، كالإتصال بالدعاة، وتنظيم الطرق الصوفية، والعمل على تعريب الدولة، وإقامة مدرسة العشائر، وإقامة خطة سكة حديد الحجاز، وإبطال مخططات الأعداء. ويركز الكتاب على جهود الصهيونية العالمية في دعم أعداء السلطان عبد الحميد الثاني كالمتمردين الأرمن، والقوميين البلقان، وحركة حزب الإتحاد والترقي، والوقوف مع الحركات الإنفصالية عن الدولة العثمانية، وكيف إستطاع أعداء الإسلام عزل السلطان عبد الحميد، وما هي الخطوات التي إتخذت للقضاء على الخلافة العثمانية، وكيف صنع البطل المزيف مصطفى كمال، الذي عمل على سلخ تركيا من عقيدتها وإسلامها، وحارب التدين، وضيق على الدعاة، ودعا إلى السفور والإختلاط. وفي نهاية الكتاب إهتم الباحث بالتركيز على أسباب سقوط الدولة العثمانية من المنظور القرآني، مبيناً أن أسباب السقوط عديدة منها: إنحراف الأمة عن مفاهيم دينها، كعقيدة الولاء والبراء، ومفهوم العبادة، وإنتشار مظاهر الشرك والبدع، وظهور الطرق الصوفية المنحرفة كقوة منظمة في المجتمع الإسلامي تحمل عقائد وأفكاراً وعبادات بعيدة عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وتحدث عن خطورة الفرق المنحرفة في إضعاف الأمة، وتحدث الكتاب عن غياب القيادة الربانية كسبب في ضياع الأمة، وخصوصاً عندما يصبح علماؤها ألعوبة بيد الحكام الجائرين، ويتسابقون على الوظائف والمراتب ويغيب دورهم المطلوب منهم، وتحدث الكتاب عن الكيفية التي أصيبت بها العلوم الدينية في نهاية الدولة العثمانية بالجمود والتحجر، وكيف إهتم العلماء بالمختصرات والشروح والحواشي والتقريرات، وتباعدوا عن روح الإسلام الحقيقية المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ورفض كثير منهم فتح باب الإجتهاد وأصبحت الدعوة لفتح بابه تهمة كبيرة تصل إلى الرمي بالكبائر، وتصل عند بعض المقلدين والجامدين إلى حد الكفر، وتعرض الكتاب للظلم والإختلاف والتفرق وما ترتب على الإبتعاد عن شرع الله من آثار خطيرة، كالضعف السياسي، و الحربي، والإقتصادي، والعلمي، والأخلاقي، والإجتماعي، وكيف فقدت الأمة قدرتها على المقاومة، والقضاء على أعدائها، وكيف إستعمرت وغزيت فكرياً، نتيجة لفقدها لشروط التمكين وإبتعادها عن أسبابه المادية والمعنوية، وجهلها بسنن الله في نهوض الأمم وسقوطها. إن هذا الكتاب محاولة جادة لتسليط الأضواء على السلطان عبد الحميد الثاني وإزالة المغالطات والأكاذيب التي ألصقت بسيرته، كما أن هذا الكتاب يذكر القارئ المسلم بأهمية معرفة عوامل نهوض الدول وأسباب سقوطها لكي يستفيد منها في مسيرته الدعوية والحركية والعلمية.

الكتاب : السلطان عبد الحميد الثاني وفكرة الجامعة الإسلامية وأسباب زوال الخلافة العثمانية
المؤلف: د. علي محمد الصلابي
الناشر : المكتبة العصرية - بيروت
الحجم : 2.8 م.ب.

عدد الصفحات : 145
معاينة الكتاب : Archive






شارك الموضوع :

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تابعنا ..!

twitterfacebook youtube google pluslinkedinrss feedemail

أدخل ايميلك ليصلك جديدنا

لا تنسى الدخول علي إيميلك لتفعيل الاشتراك:

المتابعون

جميع اصدارات سلسلة عالم المعرفة

 
copyright © 2011-2016. مكتبة عسكر - All Rights Reserved