آخر الإضافات :

الإدارة في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم pdf

الإدارة في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم
الإدارة في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم
دراسة تاريخية للنظم الإدارية في الدولة الإسلامية الأولى : 
هذا الكتاب يبحث في النظم الإدراية التي طبقت في عصر الرسول صلى الله عليه و سلم و شكلت جانباً مهماً من جوانب الحضارة الإسلامية في مجالاتها المختلفة. و يكتسب البحث أهمية خاصة من حيث كونه يركز على فترة تاريخية مبكرة جداً… الدولة فيها تجربة
جديدة - فترة النشوء و التكوين - أنشئت فيها مجموعة من القواعد في شتى الميادين و بخاصة في الجانب التطبيقي العملي في إدارة الدولة و تنظيماتها في بلاد لم تعرف النظام و ترتيباته أو الدولة و تقسيماتها في تاريخها القديم.
و لعل القارئ قد درس السيرة النبوية و علم كثيراً عن أخبار الغزوات و المعارك فيها، و لكنه قطعاً لم يجد فيها إلا إشارات متناثرة عن الجوانب الحضارية للدولة الإسلامية في عصر النبوة، إذ لم تسعفنا المصادر الأولية التاريخية إلا بروايات نادرة عن طبيعة هذه الدولة و موظفيها - حقوقهم و واجباتهم- و أجهزتها الإدارية و إدارة جيوشها و طبيعة اقتصادها و معالم النظام القضائي فيها، فهذه المصادر تهتم بشكل أساسي بالنواحي العسكرية و السياسية - و يبين الكتاب من خلال جمع و توثيق و دراسة الإشارات التاريخية المختلفة - أن النبي عليه السلام و أصحابه رضي الله عنهم كانوا رجال دولة من الطراز الأول، و أقاموا دولة الإسلام الأولى ضمن منهج إداري واضح المعالم مرسوم الخطوات بعيد عن العفوية و الإرتجال. إنها إدارة سعت لتكوين أمة مترابطة يتحقق فيها معنى العدالة… للأفراد فيها حرية الرأي و النصح و المشورة، و للسلطة حق الإدارة و فق مصالح مواطنيها، و بناء مجتمع فاضل يقوم أساسه على الرحمة و الحب و الإخاء و التعاون.

و قد تناول الكتاب الجوانب الإدارية في ستة فصول:
1- الإدارة في الجزيرة العربية قبل الإسلام
2- إدارة الدعوة الإسلامية حتى قيام الدولة
3- التنظيم الإداري للدولة
4- الإدارة المالية
5- الإدارة العسكرية
6- إدارة شؤون القضاء


الكتاب : الإدارة في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم
المؤلف: د.حافظ أحمد عجاج الكرمي
الناشر : دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة - القاهرة

الحجم : 5.5 م.ب.
عدد الصفحات : 286
معاينة الكتاب : Archive



 
شارك الموضوع :

+ التعليقات + 1 التعليقات

13 أبريل، 2015 2:54 ص

أكرمك الله و جزاك الله خيرا

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تابعنا ..!

twitterfacebook youtube google pluslinkedinrss feedemail

أدخل ايميلك ليصلك جديدنا

لا تنسى الدخول علي إيميلك لتفعيل الاشتراك:

المتابعون

جميع اصدارات سلسلة عالم المعرفة

 
copyright © 2011-2016. مكتبة عسكر - All Rights Reserved