آخر الإضافات :

تاريخ الصيدلة والعقاقير pdf

تاريخ الصيدلة والعقاقير
تاريخ الصيدلة والعقاقير في العهد القديم والعهد الوسيط :
 يضمّ الكتاب جملة من المحاضرات القاها شحاتة قنواتي على طلابه في جامعة الإسكندرية دارت حول تاريخ الصيدلة حيث لم يتجاوز المحاضر القرون الوسطى في عرض لتاريخ الصيدلة والعقاقير .
صدرت الطبعة الاولى من هذا الكتاب العام 1959، أي منذ أربعين عاماً، ومؤلفه هو الأب
جورج شحاتة قنواتي، الذي توفي
منذ سنوات قلائل، وهو عرف باهتماماته الفلسفية واللاهوتية العميقة، غير أنه درس لطلبة الصيدلة في جامعة الاسكندرية، ويبدو أن بحثه في تاريخ الصيدلة والصيادلة، خصوصاً العرب منهم ارتبط بهذه السنوات.
وهو يبدأ بتعريف الكلمة من قواميس عربية وأجنبية، واستخداماتها في الاصول اليونانية والعربية. فكلمة صيدلاني عند البيروني تعريب لكلمة "جندلاني" بقلب الجيم صاداً، ويبدو أنها مشتقة من الصندل، بما يعني أن الصيدلي هو الشخص الذي يجمع الأعشاب النافعة للتطبب.
ويقول بروكلمن في معجمه السرياني إن الكلمة موجودة في اللغة الحبشية عقاراً، وتعني الأصل، والدواء، والمبدأ العلمي. ويقابل العقار اليوناني كلمة فارمكون، وكانت الكملة في الاصل تدل عند الشاعر هوميروس على نوع من الفعل السحري لبعض أعشاب لها أثر طبي لكنه سام. وكانت كلمة فارمكوي تدل في أيام ازدهار اثينا على الشخصين اللذين كانا يقادان خارج المدينة في عيد الخبز الاول المصنوع من القمح الجديد كرمز لتطهير المدينة من كل سوء.
وقبل ان يعرض الأب قنواتي لأثر أبي الطب "ابوقراط" في الصيدلة والدواء، يعرض للصيدلة في سومر وبابل وآشور ومصر القديمة، وينقل عن هيرودوت قوله: ينقل البابليون مرضاهم خارج المدينة ويضعونهم في الميدان العام لأنه ليس لديهم أطباء، والمارة هم الذين يقتربون من المرضى ويمدونهم بنصائحهم في أمر علاجهم.
لكن قنواتي لا يرى حكم هيرودوت صائباً، فقد كشفت وثائق أواخر القرن الماضي، والنصوص المنقوشة على ألواح الطين المحروق بحسب قوله، انه كان لدى البابليين في أيام ازدهار حضارتهم اطباء مهرة، ذاع صيتهم حتى إن بعضهم كان يُدعى الى مصر لمعالجة المرضى الأغنياء، كما أن قانون الملك حمورابي الذي حكم بابل حوالى عام 1100 قبل الميلاد، حدّد الرسوم التي يجب ان تدفع للاطباء، والغرامات التي يجب ان يدفعوها في حال موت المريض الناتج عن سوء العلاج، كما حدد بدقة الامراض المختلفة التي تفسخ عقد شراء العبد. وتشتمل الوثائق المنقوشة على ألواح الطين بحروف مسمارية على ثلاثة أنواع من البيانات، بيانات خاصة بقوائم للأعشاب الطبية، وبيانات خاصة بمجموعة من المواصفات العلاجية المختلفة مرتبة بحسب العضو المريض، وبيانات تختص بتشخيص الأمراض والتنبؤ بسيرها.
وتضمنت هذه النصوص عشرات الأدوية والأعشاب الطبية منها: سكران وشمار وخرذل وبذر الكتان واللوطس والزيتون والآس وزغفران وثوم وقنب وخشخاش وعرق سوس وخروع ونعناع وغيرها.
أما المصريون القدماء فإن عمليات تحنيط المومياوات التي مارسوها، فتدل دلالة قاطعة على اهتمامهم بالصيدلة وتراكيب الدواء، وسمح الفحص الدقيق لهذه المومياوات للعلماء ان يصلوا الى نتائج مهمة لبعض الأمراض التي تترك أثراً على الجسد، ومنها الالتهاب العظمي المفصلي والنقرس والتهاب النتوء الحلمي والتصاق الجمجمة بأعلى العمود الفقري وغيرها، وهو ما تؤكده كتابات هيرودوت وديودور الصقلي، فضلاً عن عشرات البرديات التي عثر عليها بحّاثة ورحالون أجانب.
وعرف المصريون فوائد الأطعمة لأجسادهم، فكانوا يأكلون الخبز المكوّن من عجين خشن ويشتمل على كميات من التبن وحبيبات الحنطة والشعير، وكذلك أكلوا الخضار النيئة مثل البصل والخيار والثوم والفجل واللفت، كما اكلوا بعضه مطبوخاً مثل العدس والفاصوليا والخرشوف والقلقاس والهليون والبنجر والقرنبيط، وكذلك الفاكهة بأنواعها، وحرّموا لحم الخنزير والفول، وإضافة الى ذلك، حرّم على الكهنة أكل البصل لأنه يثير العطش، والسمك لأنه مقوٍّ جنسي.
وذكر هيرودوت أن المصريين كانوا يتعاطون المسهلات في وقت معين من الشهر، لأنهم علقوا أهمية كبيرة على الأمعاء وخروج الفضلات من الجسد أثناء المرض، واستعملوا لذلك الملح والمر واللبن والتقاوي ولبن الأتان وورق السنط والنيلة والعرعر وورق الخروع وحبّ الملوخية، ووصف هيرودوت المصريين بأنهم بعد الليبيين أصح شعوب العالم أجساماً.
ووضع المصريون أعشاباً وتراكيب دوائية لكل عضو من أعضاء الجسم، وقد وجدت هذه الوصفات على نقوش البردي، كما وجدت بعض هذه التراكيب في المقابر.
واستخدم المصريون القدماء مواد مطهرة ومعقمة ومواد كيماوية رخيصة مثل الجير والملح والنطرون، والاخيرة استخدمت في تنظيف الفم وفي تحضير البخور والزجاج وفي الطبخ وتبييض الكتاب، وفي مصر وادٍ يعرف بوادي النطرون في صحرائها الغربية.
أما أبوقراط وتلاميذه من أمثال ديستوريدس وجالينوس، فإن كتبهم في الأدوية والعقاقير شائعة واستفاد منها علماء عرب كثيرون عمن جاؤوا بعدهم، وبينهم حنين ابن اسحاق العبادي الذي ولد في الحيرة بالعراق في العام 194 هـ، والذي كان طبيب المأمون الخـاص، وتَرجم من كتب غالينوس خمسة وتسعين كتاباً الى السريانية، وتَرجم الى العربية تسعة وثلاثين، كما نَقل الى العربية عدداً من كتب أبوقراط مثل كتاب الفصول، وكتاب الكسر وكتاب الخلع وتدبير الأمراض الحادة وكتاب القروح وجراحات الرأس والغذاء وطبيعة الإنسان وغيرها، فضلاً - عما كتبه هو نفسه في هذا المضمار.
أما غالينوس العرب، أبو بكر الرازي، الذي ولد في الري قرب طهران في العام 864 ميلادية، وعرف بمهارته في العزف على العود، ودراساته الفلسفية العميقة، فكان من أعلم أطباء عصره وأمهرهم، حتى صار رئيس أطباء مستشفى بغداد، وألّف كتاباً في الحصبة والجدري.
وكتابه "الحاوي" ألف أساساً في 24 جزءاً، لكن لا يوجد منها الآن سوى 12 جزءاً موزعة على مكتبات أوروبا، وهو يعد أضخم مجموعة طبية موجودة عند العرب، ويقال إن تلاميذه هم الذين أكملوه بعد وفاته.
وإضافة إلى هذين الكتابين الكبيرين له كتاب "المنصوري" الذي قدمه للمنصور بن اسحق أحد المحسنين إليه وكتاب: "منافع الأغذية"، ويدل كتابه "سر الأسرار" على دراية واسعة بالعقاقير الكيماوية.
وكان لكتاب علي بن عباس المجوسي المتوفي في العام 994 ميلادية "كامل الصناعة في الطب" شهرة واسعة، وسلك فيه مسلكاً وسطاً بين الحاوي والمنصوري، فتجنب إسهاب الأول وايجاز الثاني، وطبع الكتاب في مصر.
أما ابن سينا، فكتابه "القانون في الطب" هو أكبر موسوعة طبية وصلت إلينا من القرون الوسطى، وهو خمسة كتب يختص الأخير منها بالأدوية المركبة، ولخص ابن سينا قانونه في الطب في قالب شعري سماه "الأرجوزة في الطب"، وتشتمل على 1329 بيتاً، يشغل القسم الخاص بالأدوية فيها الأبيات ص 997 الى 1119، وترجمت الى اللاتينية في العصر الوسيط ونالت شهرة كبيرة.
وفي عقود تالية، ظهر ابن ميمون القرطبي الذي أقام مع عائلته سنوات طويلة في مصر، واختاره صلاح الدين الايوبي طبيباً خاصاً لإبنه الملك الأفضل نورالدين علي، وله كتاب عنوانـه "فصــول موسى في الطب"، وفيه تراكيب لأدوية وعقاقير تستخدم لشفاء أمراض عدة.
ومع أن القرن الثالث عشر الميلادي في الأندلس، اتسم بالتراجع السياسي وتوقف الحركة العلمية، إلا أنه ظهرت فيه أكبر موسوعة خاصة بالأدوية المفردة وهي "الكتاب الجامع لمفردات الأدوية والاغذية لابن البيطار المتوفي في 1249 ميلادية، وله كتاب آخر عنوانه "الكتاب المغني في الأدوية المفردة".
أما أبو المنى داود بن ابي النصر المعروف بـ"كوهين العطار" فألّف كتاباً ما زال متداولاً حتى الآن بين عطاري الشرق الأوسط واسمه "منهاج الدكان ودستور الأعيان في أعمال وتركيب الأدوية النافعة للأبدان".
وكذلك ألف داود بن عمر الأنطاكي، وهو طبيب سوري ضرير، صار رئيساً لأطباء مصر، كتاباً لا تضارعه شهرة كتاب آخر في الدواء ووصفاته، ويشتمل على 1700 دواء، وكتابه معروف باسم "تذكرة داود" وطبع في القاهرة للمرة الأولى العام 1838 ميلادية، وما زال يطبع حتى الآن.
وعرف عن العرب أنهم طبقوا نظام الحسبة والمحتسب على الصيادلة، فراقبوهم وأحسنوا لمن أتقن صنعته منهم، ومنعوا الغشاشين عن ممارسة المهنة.
مصدر المقالة : جريدة الحياة  

الكتاب : تاريخ الصيدلة والعقاقير في العهد القديم والعهد الوسيط 
المؤلف: د. شحاتة قنواتي
الناشر : أوراق شرقية للنشر والتوزيع - بيروت
الحجم : 2.6 م.ب.
عدد الصفحات : 243
معاينة الكتاب : Archive - G.Drive



 
 ↓ Download Archive

↓ Download Dgoogle
شارك الموضوع :

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تابعنا ..!

twitterfacebook youtube google pluslinkedinrss feedemail

أدخل ايميلك ليصلك جديدنا

لا تنسى الدخول علي إيميلك لتفعيل الاشتراك:

المتابعون

جميع اصدارات سلسلة عالم المعرفة

 
copyright © 2011-2016. مكتبة عسكر - All Rights Reserved