آخر الإضافات :
الرئيسية » , , , , » كتاب الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية لابن بطة

كتاب الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية لابن بطة

الفرقة الناجية كما جاء في ويكيبيديا : هو مُصطلح استنبطه علماء الحديث من الحديث النبوي : (ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة)  وهي الفرقة الناجية.الفرقة الناجية هي المتبعة لما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فهي بقية السلف، والمتفردة باتباع الكتاب والسنة بين بقية الفرق التي عصفت بها الأهواء، وذهب بها الرأي والشبهات كل مذهب. وقد بين شيخ الإسلام في رسالة تناولت هذا الموضوع: أن أهل الحديث هم الفرقة الناجية، وأورد الأدلة على ما ذهب إليه في هذا الشأن، وهنا ذكر الشيخ الألباني هذه الرسالة لبيان مذهب أهل السنة، وهو المذهب الذي ورثه الصحابة عن نبيهم وورثوه لمن بعدهم.وهم الذين يعملون لاقامة شرع الله في الأرض وتحكيم شرعه.

ومن هذا المنطلق صنف ابن بطة هذا الكتاب 
وابن بطة هو : الإمام أبو عبدالله عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان بن عمر بن عيسي بن ابراهيم بن سعد بن عتبة بن فرقد , وعتبة بن فرقد هو أحد أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم
ولقب ابن بطة لأحد أجداده
ولد سنة 304 هـ في عكبرة فوق نهر  دجلة فوق بغداد بخمس فراسخ ,توفي في عكبرا في عاشوراء سنة سبع وثمانين وثلاثمائة (387 هـ)

كان إماما فاضلا من أئمة السنة، من فقهاء الحنابلة، وكان صالحا زاهدا مستجاب الدعوة. قال تلميذه العتيقي: (وكان شيخا صالحا مستجاب الدعوة.) وقال أبو سعد السمعاني: (كان إماما فاضلا عالما بالحديث وفقهه، أكثر من الحديث وسمع جماعة من أهل العراق، وكان من فقهاء الحنابلة، صنف التصانيف الحسنة المفيدة.) وقال الذهبي: (كان إماما في السنة، إماما في الفقه، صاحب أحوال وإجابة دعوة .) وقال عبد الحميد بن علي العكبري: (لم أر في شيوخ أصحاب الحديث ولا في غيرهم أحسن هيئة من ابن بطة.) وقال القاضي أبو حامد الدلوي عن ابن بطة: (كان أمَّارا بالمعروف ولم يبلغه خبر منكر إلا غَيَّرَهُ أو كما قال.)
وقال أبو فتح القواس: ذكرت لأبي سعد الإسماعيلي ابن بطة وعلمه وزهده، فقال: شوقتني إليه. فخرج مع أولاده وأهله ،فلما رجع جئت لأسلم عليه فقال لي: أول ما رآني الرجل الذي ذكرت لي رأيته فوق الوصف، يعني ابن بطة. وقال أبو مسعود أحمد البجلي الحافظ -أحد أولاد أبي بكر الإسماعيلي- : (أحببت الحنبلية مُذ رأيت أبا عبد الله بن بطة.)
وقال أبو محمد الجوهري: سمعت أخي أبا عبد الله يقول: رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام، فقلت له: يا رسول الله أي المذاهب خير - أو قال: قُلتُ: على أي المذاهب أكون؟ فقال: ابن بَطة، ابن بطة، ابن بطة، فخرجت من بغداد إلى عُكبرا، فصادف دخولي يوم الجمعة، فقصدت إلى الشيخ أبي عبد الله بن بطة إلى الجامع، فلما رآني قال لي ابتداءً: صدق رسول الله، صدق رسول الله، أو كما قال.
 الكتاب : الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية
المؤلف : ابن بطة العكبري
المجلدات :6
الصفحات : اكثر من 3000 صفحة
الناشر : دار الراية للنشر والتوزيع
الحجم : 60 م.ب.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حمل كتاب 
الإبانة عن شريعة الفرقة الناجية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

archive

mediafire

4shared
 

شارك الموضوع :

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

تابعنا ..!

twitterfacebook youtube google pluslinkedinrss feedemail

أدخل ايميلك ليصلك جديدنا

لا تنسى الدخول علي إيميلك لتفعيل الاشتراك:

المتابعون

جميع اصدارات سلسلة عالم المعرفة

 
copyright © 2011-2016. مكتبة عسكر - All Rights Reserved